حل لغز : عشرة وعشرة مش عشرين حطينا عليهم 50 بقو 11 كيف ذلك ؟

-->

حل لغز : عشرة وعشرة مش عشرين حطينا عليهم 50 بقو 11 كيف ذلك ؟

عشرة وعشرة مش عشرين حطينا عليهم 50 بقو 11 كيف ذلك ؟,

عشرة وعشرة مش عشرين,حطينا عليهم 50 بقو 11 كيف ذلك ؟

الجواب الساعة

والتفسير : عشرة وعشرة هي الساعة 10 و10 دقائق + 50 = 60 دقيقة اي الساعة 11

علامات الساعة

خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان وجعله في الأرض خليفة ليعمر فيها حتى تقوم الساعة، ولقيام الساعة في الدين الإسلامي مجموعة من العلامات والظواهر والأحداث تشير بحدوثها إلى اقتراب وقوع يوم القيامة الذي يحاسب الله فيه الناس على أعمالهم، فيجزون الجنة أو النار كلٌ حسب عمله، وتقسم علامات الساعة إلى قسمين هما: علامات الساعة الصغرى التي سميت بذلك لبعد وقت وقوعها عن يوم القيامة، وعلامات الساعة الكبرى التي يعقبها قيام الساعة إذا ما ظهرت، وسنعرفكم في هذا المقال على علامات الساعة الكبرى بالتفصيل. علامات الساعة الكبرى هي مجموعة الأشراط التي تظهر بعد انتهاء علامات الساعة الصغرى والوسطى، وقبل وقوع يوم القيامة، والتي سنذكرها بالتفصيل والترتيب في هذا المقال. علامات الساعة الكبرى بالترتيب والتفصيل تبدأ علامات الساعة الكبرى بظهور الدخان. تنتشر الفتنة بين الناس من المسيح الدجال والذي يظهر من جهة الصين وخراسان، حيث يتبعه الكثير من الناس لكن لا ينجو من فتنته إلا المؤمنين بحق، لتكون جنتهُ ناراً ونارهُ جنة للناس، ويعرفه المؤمنون حقاً حيث يكون على جبينه كلمة كافر. ينزل المسيح عليه السلام لمواجهة المسيح الدجال ومقاتلته، فيقتله وينطلق عيسى عليه السلام مع المسلمين إلى الجبال العالية ليدعو الله سبحانه وتعالى ويهلك الله في زمانه كل الأديان إلا الإسلام ويكسر الصليب ويقتل الخنزير. يُحرر يأجوج ومأجوج من الأسر، فيسيروا في البلاد ويُعيثوا فيها فساداً كبيراً، ويستمر ذلك حتى يُنزل الله عليهم دودة يطلق عليها اسم النغف لتقتلهم، بعد ذلك يدعو عيسى عليه السلام الله سبحانه وتعالى ليخلص هذه الأرض من النتانة التي خلفتها جثثهم، فيُنزل الله سبحانه وتعالى مطراً من السماء ليغسل الأرض، ويحكم عيسى عليه السلام الأرض مرة أخرى ويموت بعدها. تخرج دابة من الأرض من مكة ويكون لها القدرة على التكلم كالبشر تماماً، وتهدي الناس وتختم ختماً خاصاً على جبهة المؤمنين، وتطلع الشمس من مغربها لتقفل أبواب التوبة جميعها ويبقى لكلّ إنسان ما عمل. يحدث في المشرق والمغرب وجزيرة العرب ثلاثة خسوفات لتقبض فيها جميع أرواح المؤمنين حقاً كي لا يُشاهدوا باقي الأحداث، ويبقى المشركون، وتختفي من الدنيا جميع المصاحف وتُهدم الكعبة المشرفة. تبدأ النار العظيمة والهائلة بالخروج ليهرب منها الناس المتبقين ويحشرون جميعهم في بلاد الشام. يكون النفخ في الصور النفخة الأولى وهي نفخة الصعق والموت، ثمّ ينفخ في الصور النفخة الثانية وهي نفخة البعث.

-->
-->