كلمة السر : من الذي يرى عدوة وصديقة بعين واحدة

-->

كلمة السر : من الذي يرى عدوة وصديقة بعين واحدة

كلمة السر : من الذي يرى عدوة وصديقة بعين واحدة

الجواب الاعور وربما يكون اعورن دجالن

الزائدة الدودية هي عبارة عن قطعة صغيرة تتواجد في نهاية الأمعاء الدقيقة وبداية الأمعاء الغليظة، يكون شكل هذه القطعة أسطواني ومسدود ومغلق من النهاية، وتحتوي هذه الزائدة الدودية على نسيجاً ليمفاوياً يعمل بشكل أساسي على تصفية الفيروسات والبكتيريا الدخيلة، وتعمل أيضاً على تكوين مناعة ضدها لذلك تعد الزائدة الدودية مفيدة مناعياً. أما المصران الأعور يشبه الحقيبة التي تكون خارجة من القولون ويوجد المصران الأعور بين تقاطع الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة، تتفرع الزائدة الدودية من المصران الأعور، وسمي المصران الأعور بهذا الإسم لأنه مغلق من الأسفل أي أنه بفتحة واحدة مثل العين الواحدة وهذا هو سبب التسمية، ويعتبر المصران الأعور بمثابة خزان آمن يعمل على تخزين أنواع مختلفة من البكتيريا التي يحتاجها الجسم حتى تتم عملية الهضم بشكل صحيح وسليم. قد يصاب المصران الأعوربعدة أمراض مثل الكوليرا والإسهال الشديد التي تعمل على قتل البكتيريا التي يخزنها المصران الأعور وتفريع الأمعاء بشكل تام وكامل من هذه البكتيريا التي تعد مفيدة للجسم وعملية الهضم، وقد يحدث للمصران الأعور تضيق أو انغلاق في فتحته مع الأمعاء الذي يسبب إنتان أو التهاب أو تكاثر بكتيري فيؤدي إلى ما يعرف بإسم إلتهاب الزائدة الدودية، ينتشر مرض التهاب الزائدة الدودية عند الأطفال والمراهقين من سن عشرة أعوام إلى عشرين عاماً وقد لا يصاب الأطفال في سن الثالثة أو في سن أقل من ذلك.

-->
-->