حل لغز : قصت شعرها وشربت اعذب ماء وليس لدائها دواء

-->

  حل لغز : قصت شعرها وشربت اعذب ماء وليس لدائها دواء

 قصت شعرها وشربت اعذب ماء وليس لدائها دواء,

 قصت شعرها ,وشربت اعذب ماء, وليس لدائها دواء,

 قصت شعرها وشربت اعذب ماء, وليس لدائها دواء

الجواب هو

الشمس

-->

وهنا يصف صاحب اللغز عملية غروب وشروق الشمس

-->
-->

كم من إنسان قضى في القديم، و حتى فترات قريبة بسبب عدم وجود العلاج الناجع لحالته، و كم من إنسان قضى أيضاً بسبب الأوبئة التي انتشرت، فنحن نعرف أن في تاريخنا طاعوناً ألم بمنطقة عمواس في بلاد الشام قضى على العديد من الصحابة الكرام على رأسهم الصحابي الجليل أمين الأمة أبو عبيدة عامر بن الجراح – رضي الله عنه -، نتيجة عدم وجود العلاج المناسب لهذا الطاعون الفتاك. أوبئة إفريقيا لا تزال بعضها إلى اليوم منتشرة، فنعمة الدواء و اللقاحات و تطور الطب على هذا المستوى الرهيب، هي من أكثر النعم التي أنعم الله تعلى بها على الناس، على اختلاف أديانهم و أعراقهم و أجناسهم، و هي مما يجب أن نشكر الله تعالى عليه ليل نهار و أن لا ندخر جهداً في العمل على تطويره و تحسينه حتى يشمل العديد من الأمراض و الحالات الأخرى، و بالتالي ستقل معدلات الوفيات في البلاد و تقل المآسي التي تسببها الأوبئة و الأمراض. تعد صناعة الدواء إحدى الصناعات الهامة، و هي تندرج ضمن الصناعات الكيميائية. تولي الحكومات أهمية بالغة في هذه الصناعة نظراً لما تستطيع ان تقدمه من نهضة منشودة و إيرادات خيالية و حل لمشاكل متعددة و زيادة صادراتها، فلا يوجد إنسان في العالم لا يحتاج إلى الدواء. تبدأ رحلة الدواء التصنيعية عن طريق الأبحاث العلمية و التطوير، فالأبحاث هي البواية التي تدخل من خلالها الشركات و المصانع و الدول بوابة صناعة الدواء، ثم و بعد اكتشاف التركيبة الجديدة للدواء، يعمل الباحثون على تجربة الدواء على الحيوانات ثم على المتطوعين من البشر الذين يخضعون لرعاية صحية دقيقة أثناء استعمالهم لهذا الدواء، ذلك حتى تتم دراسة الأعراض لهذه التركيبة الدوائية الجديدة، ثم يأخذ براءة الاختراع، و تبدأ رحلة تصنيعه في المصنع الذي يحوز على حق التوزيع و البيع، و لكن قبل هذا يجب أن تكون هناك تصريحات و موافقات حكومية لاستعمال الدواء و بيعه و استخدامه.