أنشدك عن بنت(ن) لها خال من عم واخوانها شجعان ما يرحموني

-->


أنشدك عن بنت(ن) لها خال من عم واخوانها شجعان ما يرحموني
أنشدك عن بنت(ن) لها خال من عم, بنت واخوانها شجعان ما يرحموني ,لا كلموها اخوانها ما تكلم ,واليا ضحكت اخوانها يزعلوني, تبكي على عود(ن) قضى عمره اطرم ,عود(ن) لها دايم رحوم(ن) حنوني ,تقرأ وتكتب مير عيت تعلم, ودروسها عيت عليها تهوني ,

-->
-->


السؤال
هل الندم يكفي لغفران الذنب؟ أم يجب اكتمال شروط التوبة؟.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فالندم ـ وإن كان الركن الأساسي والشرط الأهم في التوبة ـ فإنه لا يكفي فيها وحده، بل لابد معه من استكمال شروط التوبة كلها حتى تكون توبة صحيحة صادقة، قال الأخضري
: وشروط التوبة الندم على ما فات، والنية أن لا يعود إلى ذنب فيما بقي عليه من عمره، وأن يترك المعصية في ساعتها إن كان متلبسا بها.
وقال ابن القيم 
في مدارج السالكين: فَأَمَّا النَّدَمُ: فَإِنَّهُ لَا تَتَحَقَّقُ التَّوْبَةُ إِلَّا بِهِ، إِذْ مَنْ لَمْ يَنْدَمْ عَلَى الْقَبِيحِ فَذَلِكَ دَلِيلٌ عَلَى رِضَاهُ بِهِ، وَإِصْرَارِهِ عَلَيْهِ، وَفِي الْمُسْنَدِ: النَّدَمُ تَوْبَةٌ ـ وَأَمَّا الْإِقْلَاعُ: فَتَسْتَحِيلُ التَّوْبَةُ مَعَ مُبَاشَرَةِ الذَّنْبِ.
لذلك، لابد ـ مع الندم ـ من الإقلاع عن الذنب وترك المعصية والعزم الجاد على عدم العودة إليها حتى تستوفي التوبة شروطها،
والله أعلم.

-->