فارس يعيش في الظلام الدامس وله تسعة ضباط ولكل ضابط له 30 حارس فمن هو

-->



فارس يعيش في الظلام الدامس وله تسعة ضباط ولكل ضابط له 30 حارس فمن هو


فارس يعيش في الظلام الدامس,

-->
-->

وله تسعة ضباط,

ولكل ضابط له 30 حارس فمن هو ,


فارس يعيش في الظلام الدامس وله تسعة ضباط ,

الجواب ايام الشهر

-->


يحتلُ الخيل والخيَال مكانة عظيمة منذ القدم، فقد اهتم المسلمون والعرب بتربية الخيول لما لها من فوائد واستخدامات كثيرة، فقد كانوا يستخدمونها في الحروب وقد أمر الرسول صلى الله عليه وسلم بتعليم ركوب الخيل لأولادنا منذ الصغر، وفي هذا المقال بعض العبارات عن الفرس والفارس. قصيدة جبران خليل جبران أيها الفارس الشجاع ترجل وقد كبا مهرك الأغر المحجل شد ما خب موجفا كل يوم في طلاب من الفخار معجل دميت بالركاب شاكلتاه فهوى رازحاً به ما تحمل هزلت سوقه غلى أن تثنت ودنا عنقه إلى أن تسفل وخبا من جبينه نجم سعد طالما كان ضاحكاً يتهلل هكذا رحت ترهق العمر حثا فتلاشى ومجده بك أمثل نادبي أدهم وناعي علاه كان من خيرة العلي أن ترحل لم يبت في الثرى فتى أخيل لكن آثر الأفق صهوة فتحو شعر جميل عن الخيل ما كل من يركب على الخيل خيال ولا كلّ خيل تعجبك هي أصيله ولا كلّ من يعجبك هرجه برجال بعض العرب ملسون وايده بخيله الكل يلبس ثوب وشماغ وعقال وعند اللزوم أفعالهم هي قليلة الرجل تثبت له أقاويل بأفعال لا قال شئ ونفذه هو دليله والرجل لا شفته مع القيل والقال ابعد عنه هذا صفاته عليلة والكذب خلّه عنك ما فاد لو طال قول الصدق يا صاح غنم وجميله وخلك شجاع وذي صفات للأبطال اللي كما سيوف تبارق سليله واللي شراك اشريه لو كان بالمال خلك معه وإن مال دور بديله واصبر ترى الدنيا تبدل بها أحوال وما كل شيء صافي تشوفه تجيله وبعد الكدر تشرب صفا عذب وزلال هذا الزمن فيه استقامة وميلة وصاحب خليل لو جفا الوقت ما مال ترى الرجل يعرف بقيمة خليله واقفل على سرك بكتمان وأقفال بعض العرب يسمع وينوي بحيله وخلك أمين إذا توليت الأعمال من خان في يوم الحشر يا حليله خل التواضع فيك واضح بالأفعال ترى الكبر يردي بيوم وليلة ولا تحسد اللي عنده أموال وعيال وش ينفعك لو كان حسدك يزيله ولا تزور تقلب الزين بطال الله عليم بالنوايا الدخيلة وخلك رزين ترى المخفه للأطفال واصفح عن المخطي ولو زاد قيله واحمل همومك لو تزن وزن الأثقال بكره تروح وتنجلي لو ثقيله وصل الفروض ولا تنسيك الأشغال محدن في الدنيا درى وش بقي له وزور الأقارب للرحم كون وصّال وخلك عظيم الشان وسط القبيلة وصلاة ربي عد ما هل همال على النبي اللي صفاته جليلة مقتطفات من الشعر عن الفرس والفارس تنصبْ في السِّيرْ صَبْ الما بتعييني شلاَّلْ مِنْ راسْ ضلعْ إيصبْ عجلاني ياكِّنكْ تشوفْ هدَّاتْ الشِّواهيني هدَّنْ علىَ الصِّيدْ لكنْ دونْ جنحاني مشدودَةْ الجلدْ محسوبَهْ بتمكيني صليبةْ القينْ لي في الشَّدْ مالاني سلسةْ عنانٍ وحِيَّةْ سيرْ في حيني عقبْ التَّعَبْ ترجعْ أنشَطْ م الذي كاني وللخيلْ أنسابْ وأوطانْ وبلاديني وفي الخيلْ أسرارْ محفوظهْ بكتماني إمضمَّرْ الظبي فيها وصفَهْ إمحيني وعدوَةْ الذيبْ في غفلَهْ علىَ الضاني إنْ جيتها بعدْ غيبِهْ لي تحَيِّيني ويضجْ الإسطبلْ بالتَّرحيبْ حيَّاني ياكنَّها تقولْ لي يا منوَةْ العيني طوَّلتْ غيبتكْ واللِّي يحبْ ولهاني تَدْركْ وجودي وتَعْرفني وتَغليني وتبِشْ لي وبَسْ قاصرْها إتِّحفَّاني وتحسْ بي وبشعورْ تشَمَّمْ إيديني ياكنَّها في المشاعرْ نفسْ الأنساني وما الخيلُ إلا كالصديقِ قليلةٌ وإنْ كثُرتْ في عينِ مَنْ لا يُجرِّبُ ما زلتُ أرميهم بثغرة نحرهِ ولبانه حتى تسربل بالدمِ فازورَّ مِنْ وقْعِ القنا بلبانهِ وشكا إليَّ بعبرةٍ وتحمحُمِ مِنْ عَلَّم الخيلْ أنْ بإسمي تناديني وأنِّي إذا جيت مِ البِعدْ إتِّلَقَّاني تِفْرحْ بقُربي وتمازحني وتحَيِّيني وَإنْ غبتْ عنها علىَ نارْ إتِّريَّاني قصيدة غزل بالفرس الولع شين.. ياراع الولع لاتكود روحك اللّي تقود المجد ويقودها ماتخيّرت حب الخيل ورث الجدود حيّ ورثٍ يرد النفس لجدودها ماتقل قلبك العليا عليها ورود وماتقل عقبك البيضى على حدودها قالوا إنك عشقت الخيل والخيل خود عشقها يستبيح الروح ويكودها مهرتك في تعجرفها تحدى الحسود لوله ألفين عين ٍ ماحوى زودها لو يفرّق حلاها للغواني يزود يرهي الما .. على كل الدلي جودها فلوة الشمس ترفه.. وين عنها الصدود حي ماها ومجناها.. ومولودها سرجها الريح ويديها سراديب نود ونار قرم معارفها من وقودها وخصرها للغواني مثل خصر العنود وجيدها جيد جادل.. ليّن عودها سيندريلا العوادي.. مالها بالوجود كفو.. إلا أنت سيدها ومحسودها كنها من غلاها بالمحاني ترود تصطفق ضلوعٍ.. تبرق رعودها كن عينك لها سِيدَه.. ورموشك حشود لا انثنت شفت قلبك زمّ بعضودها منوة اللّي يبي طرد السهل والنفود فارس ٍ تحتميه الناس ويذودها قصيدة في مدح الفرس والفارس قالوا تحب الخيل ياحظها الخيل خذني معك مهرتن وبيدك رسنها ياللي عيونك يسري ليلها الليل وياالي شفاك حدث الموت عنها إنت الهوى من بد كل الرجاجيل وأنت الذي روحي غرامك سكنها تعال وازرع في عيوني مواويل تعال خذ روحي غرامك سكنها تعال ابقهربك قلوب العواذيل وهاك البنات اللي جمالك فتنها اشعل لي الدنيا شموع وقناديل وقف ثواني الكون خلك زمنها لا يا بعد عمري طفح فيني الكيل أفديك انا يا روح روحي وطنها هذي دلالي من شفاهك تبي هيل قم بهر الدله وابرشفك منها قالت تحب الخيل قلت إيه بالحيل ماظن نفسي تقدر تصد عنها سحر العيون ومهجتي شوفت الخيل هي علتي ودواي مسكت رسنها يا بنت أنا بذلل الحرف تذليل لأجل الحروف اللي فوادك حضنها من سبتك يا بنت أنا ممرح الليل هرجك جرح روحي ونفسي فتنها اللي جرحني بالرموش المظاليل محبته بأقصى فوأدي دفنها جيتك وأنا شيل الحطب والمعاميل بأسوي القهوة وأباسقيك منها واللي يعذلك راح من غير تحصيل والله لا أخليه يدفع ثمنها ما عاش من يجرحك لو قيل ماقيل لا جلك حياتي يا لمها جزت عنها