سود سود وبل براري كعود لا يشربن ماء ولا يكسرن عود

-->


سود سود وبل براري كعود لا يشربن ماء ولا يكسرن عود


لغز شي ما بين خمس سريع بالمنزل حكيم بالعدل صريح بالهمس
سود سود وبل براري كعود لا يشربن ماء ولا يكسرن عود

شي ما بين خمس, سريع بالمنزل, حكيم بالعدل, صريح بالهمس ,
سود سود وبل براري, كعود لا يشربن ماء, ولا يكسرن عود ,

يعبّر مفهوم العدل عن الإنصاف، وتلقّي معاملة متساوية بين جميع الناس والابتعاد عن الانحياز والظّلم والعنصرية، ولتحقيقه يتحتّم على المجتمع وضع قوانين وتشريعات اجتماعية وجنائية من أجل المُحافظة على تطبيق مفهوم العدالة بين الناس؛ حيث يُحاول المجتمع من خلال هذه القوانين الاجتماعيّة تطبيق الإنصاف بين أفراد المجتمع في عدّة مجالات، ومنها الصحّة، والعمل، والتعليم العام المجّاني بغضّ النظر عن الجنس والعرق، بالإضافة إلى القدرة على حماية الأفراد في المَجالات السياسيّة، والاقتصادية، والاجتماعية، ومنح فرصٍ مُتساوية للجميع.[١] العدالة من وجهة نظر الفلسفة يُعتَبر أوّل من ناقش مفهوم العدالة هو أرسطو؛ حيث تكلّم عن أهميّة العدالة في كونها نقطة الانطلاق التي يجب أن تتّخذ عند محاولة علاج حالات مجتمعية، كما وارتكز مفهوم العدالة عنده على كونها مُعالجة القضايا المتشابهة بالطريقة نفسها، بالإضافة إلى أنّ أرسطو ميّز ما بين العدالة الإصلاحية التأديبية، أي العقاب الذي يوضع على شخص قد أخطأ، والعدالة التوزيعيّة أي توزيع الثروات والسلع بشكلٍ عادل في المجتمع، كما اعتَبر مفهوم العدالة من المفاهيم المهمّة في بناء الدولة العادلة، وخاصّةً في الشؤون السياسية والقانونية.[٢] تدريس العدالة الاجتماعية يُعتبر مفهوم العدالة من المفاهيم المكتسبة، التي لا تولد بشكل طبيعي مع الإنسان، لذلك في حالة الأطفال فهُم لا يولدون مع فكرة العدالة والتسامح وحبّ الآخرين، بل يُفضّل معظمهم مفاهيم المصلحة الذاتية، وبالتالي يواجه المجتمع قلقاً مستمرّاً حول العدالة الاجتماعية وكيفية تطبيق حقوق متساوية للجميع، كما أظهرت عدّة دراسات أنّ معظم الأطفال من خلفيات وعرقيات مختلفة يُفضّلون الأغنياء، ويُطلقون عليهم الطبقة المحظوظة والأكثر شعبية، فهم يُدركون الاختلافات والتباين ما بين طبقات المجتمع في محاولة منهم لفهم وضع العالم، وعدم توعِيتهم بحقيقة الاختلاف بين طبقات المجتمع التي قد تؤدّي إلى إيمانهم بالفرضية العالمية التي تنص على أنّ الإنسان يحصل على ما يستحقه.[٣]

-->
-->