تخلخل البناء الاجتماعي

-->

تخلخل البناء الاجتماعي

البناء الاجتماعي هو إطار المجتمع كعلاقة منظمة بين الوحدات الاجتماعية المختلفة (التجمعات القائمة على القرابة، والجنس والسن، والمصلحة المشتركة، والمكان والمنزلة) أو كنموذج مقام تبعًا لهذه العلاقة. وتعد دراسة البناء الاجتماعي جديدة نوعًا ما على الأثنولوجيا والأنثروبولوجيا الاجتماعية. ويمكن القول إنها بدأت براد كليف يراون الذي نمى هذا المفهوم ليقابل بينه وبين مفهوم الكائن العضوي في العلوم البيولوجية. وقد حاول البنائيون فيهما بعد – وخاصة ليفي شتراوس Levi-Strauss – تفسير البناء الاجتماعي على أساس رياضي.

تخلخل البناء الاجتماعي

الجواب تفكك الاطار الاجتماعي من عائلة وقرابة واصدقاء يعني لا روابط ولا ظوابط وكل واحد على حل شعرة

كون لكلمة بناء في بعض الأحيان معناها البديهي، عندما نتحدث مثلاً عن بناء زورق الكانو*. وهي تؤكد في بعض الأحيان الشكل، وأحيانًا أخرى التنظيم كما هو الحال في مصطلح البناء الاجتماعي الذي يميل على أن يحل محل مصطلح التنظيم الاجتماعي». ونجد أن معنى التنظيم هذا واضح أيضًا في تعريف كروبر وكلاكهون Kluckhohn للبناء، ألا وهو: «طريقة انتظام الأجزاء بعضها مع بعض». على أن البناء الاجتماعي لا يفهم فقط كتنظيم بين أجزاء (قارن مادة: العلاقات البنائية)، وإنما يمكن أن يفهم أيضًا كشكل – أو إطار مجرد- كما هو الحال في بعض التعريفات الحديثة.

البناء الاجتماعي هو تنظيم العلاقات الاجتماعية في كيان كلي واحد. ويرتبط هذا المفهوم للبناء الاجتماعي بمفهومي الوظيفة والتشكيل (جشطالت). وقد يظهر في بعض الأحيان بشكل غير واضح في تاب مالينوفسكي (في مفهومه عن “الكيان الكلي العضوي” Organic Whole) على حين يحدده وارنر Warner عن وعي بأنه “نسق للتجمعات الرسمية وغير الرسمية التي تنظم السلوك الاجتماعي للأفراد”. إلا أن رادكليف براون هو الذي قدم أحسن تعريفات هذا النوع.

-->
-->