ما هو الشيء الذي يدور على البيت دون أن يتحرك ؟؟

-->

ما هو الشيء الذي يدور على البيت دون أن يتحرك ؟؟

آل بيت رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- الأطهار، هم خاصّة الرّسول الكريم، وهم من وصفهم الله -تعالى- في كتابه العزيز بقوله: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا)،[١] وكان لهم شرف السَّبق في نصرة العقيدة الإسلاميّة ونشر الهداية، وتحمّلوا مع النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- مع جماعة من المسلمين ضريبة الثّبات على الدّين؛ فسجّل لهم التّاريخ مِداداً ناصع البياض، وتضحيةً وجهاداً وعلماً واستقامةً وشهامةً، وأوصى النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- بهم غير مرّة، وأثنى عليهم في عدّة مواقف، والمسلمون من شتّى المذاهب يبجّلون آل البيت الأخيار، ويعترفون لهم بالفَضْل والمكانة، ويذكرون سيرتهم العطرة وتضحياتهم الجليلة، لا سيما أنّها سيرة تُقدّم النماذج التي تحتاج الأمّة إلى أمثال أصحابها ومواقفهم، فمن هم آل البيت، وما هو فضلهم، وما حقّهم على عموم المسلمين؟ تعريف آل البيت وسلالة النّبي الأطهار اجتهد العلماء في بالتعريف بأهل البيت وبيان سلالتهم الفضائل الخاصّة بهم، وبيان ذلك على النحو الآتي: مفهوم آل البيت: تعدّدت آراء العلماء في تحديد المقصود بآل بيت النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- على عدّة أقوال، وذهب جمهور العلماء وابن حزم وابن تيمية وغيرهم إلى أنّ آل البيت هم الذين حُرِّمَ عليهم أخذ مال الصّدقة، ثمّ اختلفت مذاهبهم فيمن تحرُم عليه الصّدقة بين من يقول أنّهما بنو هاشم وبنو عبد المطلب، وبين من اقتصرهم على بني هاشم، وبنو هاشم الذين هم موضع اتّفاق عند العلماء هم: آل العبّاس، وآل عليّ، وآل جعفر، وآل عقيل، وآل الحارث بن عبد المطلب، وأجمع العلماء على أنّ أزواج النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- هنّ من آل البيت النبوّة بدليل سياق آية التّطير؛ حيث قال الله تعالى: (وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا*وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا )،[١] ولقول عائشة بنت أبي بكر رضي الله عنها: (إنَّا آلَ محمدٍ لا تحلُّ لنا الصدقةُ)،[٢] ويدخل في آل البيت مواليهم للحديث الذي رواه أبو رافع مولى رسول الله: (إنَّ الصَّدقةَ لا تحِلُّ لنا، وإنَّ مَوالِيَ القومِ مِن أنفُسِهم)،[٣] والعلماء الذين أضافوا بني عبد المطلب إلى آل بيت النبوّة من العلماء استدّلوا بقول النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (إنما بنو المطلبِ وبنو هاشمٍ شيٌء واحدٌ).[٤][٥] سلالة النبيّ: من المعلوم أنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- له ثلاثة أبناء من الذّكور؛ وهم: القاسم وعبد الله وإبراهيم، وله أربعة من البنات؛ هنّ: زينب ورقيّة وأمّ كلثوم وفاطمة، وتؤكّد الرّوايات أنّهم جميعاً لَحِقوا بالرّفيق الأعلى قبله باستثناء فاطمة الزّهراء رضي الله عنها، وقد انقطع فنسل الرّسول الكريم منحصر في ذريّة فاطمة، وتحديداً من ولديها الحسن والحسين رضي الله عنهم، ومنهما اتّسعت ذريّة النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، فأولاد الحسن وأولاد الحسين من ذريّة الرّسول صلّى الله عليه وسلّم، وأمّا آل بيته فهم أعمّ من ذلك.[٦] صفات آل البيت وواجب المسلمين تجاههم اختُصّ آل بيت النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- بخصائص ومزايا جعلت لهم الفَضْل على غيرهم؛ فهم الأقرب إلى معين النبوّة، والأجدر بتحلّيهم بأخلاقها، ولذلك كان لآل البيت حقّ لازم على عموم المسلمين تظهر من وصية النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- من بعده.

-->

-->
-->