حل لغز شي لا يشيب وقمر لا يغيب وقبة بلا باب

-->

حل لغز شي لا يشيب وقمر لا يغيب وقبة بلا باب

الجواب القران الكريم وراية الاسلام والقبة هي قباب المساجد

القمر جُرم أو تابع يُضيء ليلاً في السماء، وهو أقرب تابعٍ إلى الأرض، وأوّل تابعٍ فضائيٍّ يزوره الإنسان، حيث إنّه في عام 1969م، كانت أوّل مرّة يحطُّ فيها الإنسان على جُرم سماويّ غير الأرض، وهو القمر؛ إذ هبطَ عليه رائدا الفضاء: نيل آرمسترونغ، وإدوين ألدرين من الولايات المُتَّحِدة الأمريكيّة، والجدير بالذكر أنّ القمر يلمعُ في السماء ليلاً، إلّا أنّه لا يضيء من تلقاء نفسه؛ فهو ليس جسماً مضيئاً كالشمس، بل هو يعكس أشعّتها فقط، ويتغيَّر مظهر القمر من يوم إلى آخر، إلّا أنّ حجمه وشكله ثابت، حيث يظهر القمر أحياناً وكأنّه كرة مضيئة، وفي أحيان أخرى يظهر وكأنّه شريحة رفيعة؛ ويعود السبب في ذلك إلى إضاءة أشعّة الشمس لأجزاء مُختلفة منه. ويدور القمر حول الأرض مرّة واحدة كلّ 27 يوماً وثلث اليوم تقريباً، كما يدور حول نفسه مرّة واحدة كلّ 27 يوماً وثلث اليوم أيضاً؛ لذلك فإنّ وجهاً واحداً للقمر هو ما يبقى مُتَّجِهاً نحو الأرض، عِلماً بأنّه لا يوجد على القمر أيّ مظهر من مظاهر الحياة؛ فلا يوجد فيه ماء، أو هواء و رياح، وممّ يجدر ذِكرُه أنّ الناس درسوا القمر، وخصائصه على مَرِّ العصور، حتى إنّ بعض الأقوام عبدوه واعتبروه إلهاً لهم، وقد ساعد اكتشاف القمر، إضافة إلى الدراسات المُتعلِّقة بالقمر على حلّ العديد من الألغاز المُرتبِطة بالأرض، والشمس، والكواكب الأخرى. خسوف القمر يُعرَّف الخسوف، والكسوف بشكل عامّ بأنّه حدوث تعتيم سماويّ، ويحدث هذا التعتيم عندما يَحجبُ جُرم سماويّ ضوء جُرم سماويّ آخر، فيُسبِّب له العتمة، ويتمّ ذلك عندما يسقطُ الظلّ الخاصّ بأحد الأجرام على الآخر، أو عندما يتحرَّك أمامه، ويكون الكسوف للشمس خلال مرور القمر بينها وبين الأرض، في حين يكون الخسوف للقمر عندما يصبح مُظلماً خلال مروره في ظلّ الأرض، ويُعَدّ خسوف القمر (بالإنجليزيّة: Lunar eclipse) ظاهرةً كونيّة قديمة، تحدث عندما يكون القمر في طَوْر البدر، وعندما يصبح كلٌّ من الشمس، والأرض، والقمر، في خطّ واحد، حيث تُلقي الأرض ظِلَّها في الفضاء، فيما يُعرَف بنقطة الاقتران (بالإنجليزيّة: Syzygy)، مع وجود الأرض في المنتصف، وعندما يَمرُّ القمر أثناء دورانه في منطقة ظِلّ الأرض، فإنّه يصبح مُعتِماً؛ بسبب حَجْب الضوء عنه، فيحدث ما يُسمَّى بالخسوف، ويكون لون القمر أثناء خسوفه أسود مُحمَرّاً؛ بسبب أشعّة الشمس الحمراء التي تنكسر خلال الغلاف الجوّي الخاصّ بالأرض، وتصل إلى القمر.

-->
-->