لغز وفزورة : انشدك من بنت عذراء وامها ميثاقها لها اربعة كلهن لها صديق واحد تلقاها وواحد ساقها وثنين شافتهم وهي عابر سبيل

لغز وفزورة : انشدك من بنت عذراء وامها ميثاقها لها اربعة كلهن لها صديق واحد تلقاها وواحد ساقها وثنين شافتهم وهي عابر سبيل

انشدك من بنت عذراء وامها ميثاقها ,لها اربعة كلهن لها صديق ,واحد تلقاها, وواحد ساقها, وثنين شافتهم ,وهي عابر سبيل ,

من بنت عذراء وامها ميثاقها لها اربعة كلهن لها صديق واحد تلقاها ,وواحد ساقها وثنين شافتهم وهي عابر سبيل , الغاز وحلول

الجواب

رضاعة الاطفال

الرضاعة يستغرق تدفق الحليب في حالة الولادة الأولى بين ثلاثة إلى أربعة أيام تقريباً، ولكن تُنتج الأم عند الولادة وفي الأيام التي تسبق إفراز الثديين للحليب مادةً غنية تُشبه الكريمة لونها أصفر تُسمى اللبأ، تُوفّر للطفل كلّ ما يحتاجه من المغذيات وسيحتاجها الطفل بكمية قليلة جداً في كل رضعة نظراً لقوة تركيزها، وفي غضون الأيام القليلة التالية وبالتزامن مع ازدياد كمية الحليب لدى الأم سيحتاج الطفل إلى وجبات أطول وأقل تكراراً، كما أنّ الوقت بين الرضعات سيختلف إلى أن يستقر الطفل على نمطٍ معين قد يتغير بين فترة وأخرى. طريقة إرضاع المولود الجديد يجب أن يكون المولود وقت الإرضاع جائعاً ونظيفاً. تستغرق عملية الرضاعة الطبيعية من خمس دقائق إلى أربعين دقيقة، لذلك يجب على الأم اختيار مكانٍ مريحٍ وهادئ خالٍ من الضوضاء قبل البدء بعملية الرضاعة. يُحمل الطفل بوضعيةٍ مناسبةٍ لا تؤلم ظهر وذراعي الأم، كأن يُحمل بوضع نصف جالس، لأنّ هذه الوضعية مريحةٌ له وللأم وتُسهِّل انتصابه لمنع التقيؤ. تُستخدم عددٌ من الوسائد والمخدات لدعم وضعيته. يُفضّل جلوس الأم على كرسي معتدل الانخفاض مع مسندٍ للذراعين ومسندٍ للقدمين لإراحتهما. يُمكن اتخاذ وضعية احتضان المولود على طول صدر الأم ورفعه باستخدام مخدة. بعد اتخاذ الوضعية المريحة للأم والمولود، يُقرَّب وجهه إلى ثدي الأم ويُسند بذراعها ويداها. تُمسك الأم ثديها باليد الأخرى وتُوجِّه الحلمة بشكلٍ مريحٍ لفم الرضيع، دون أن تسدّ تنفُّسه من أنفه. عند انتهاء عملية الرضاعة يُحمل المولود بشكلٍ منتصب لإخراج الهواء المبتلع، وتُسمى هذه العملية بالتجشئة وهي عمليةٌ ضروريةٌ خلال الأشهر الأولى من العمر، ويتمّ هذا الإجراء مرةً أو أكثر خلال فترة الرضاعة، وكذلك بعد خمس إلى عشر دقائق من وضعه في سريره. يوضع الرضيع على ظهره أو جانبه الأيمن حيث يُسهِّل ذلك عملية إفراغ المعدة إلى الأمعاء، ويُنقص فرص الاستنشاق. الوجبات التي يحتاجها المولود تختلف الحاجة للرضاعة من مولودٍ إلى آخر، ولكن غالباً ما يرضع الطفل بين ثماني مرات وخمس عشرة مرة خلال اليوم في أول يومين من الولادة، ويصل عدد الرضعات إلى ست أو ثماني رضعات في اليوم بحلول نهاية الأسبوع الأول من عمره، وهناك بعض العلامات التي تدّل على استعداد الطفل للرضاعة منها: تحريك الرأس يميناً ويساراً. التململ عند الاستيقاظ. أداء بعض الحركات برجله مثل الركل. مص الأصابع والشفتين أو محاولة عثوره على شيء ليمصّه. * البكاء، وتعدّ العلامة الأخيرة التي تُعبِّر عن الجوع.